خالو أحمد الصباغ

مدونة أحمد الصباغ ترحب بكم .. من الآن لكى تستطيع أن تعبر عن أرائك وغضبك من الاحتلال ومن النظام الحاكم .. فعليك أن تمتلك مدونة .. وحجر .. وحذاء Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed

Feb 15, 2009

مذكرات إنسان بنطلونى


يستيقظ كل صباح محدقاً فى الفراغ بغباء .. ينظر فى المرآه فلا يفهم الهدف من وجود شخص يشبهه فى الناحية الآخرى .. يضع يده فى جيب بنطلونه .. ثم ينطلق نحو حياة أكثر بنطلونية
رياض البنطلونى هو الأب الروحى لكل "إنسان بنطلونى" على وجه الأرض .. وهو رمز لكل من أتى إلى موقعه بمحض صدفة ، فلا هو يفقه شيئاً فى ما هو مسئول عنه ، ولا ينصّب تحت منصبه من يفهم فيها .. كذلك فإن "الإنسان البنطلونى" فى كل مكان هو الشخص الغير مناسب فى المكان الغير مناسب
رياض البنطلونى قد يكون رئيساً لجمهورية مثلاً .. أتى بفعل قانون التوريث الطبيعى الذى يخلفه وفاة الرئيس الذى قبله .. دون إنتخابات حقيقة ودون إختيار من الشعب .. فتجده يجيد فقط "فن الضحك على الدقون" و "فنون النصب السياسى"  وصياغة الخطب الرنّانة بواسطة مساعديه .. والتظاهر بالخوف على مصلحة بلده والجميع يعرف أن خوفه الحقيقى فقط على كرسيه الذى يعتليه لسنوات وسنوات تتحول فيها البلد من سئ إلى أسوأ .. لدرجة إنه يمكنك مشاهدة "رئيس بنطلونى" يتم إطـلاق النار عليه فيقف ليهتف أن دمه فداءاً للوطن .. فيصدق "الشعب البنطلونى" هذه المسرحية.
رياض البنطلونى قد يكون وزيراً للتعليم مثلا رغم أنه فى الأساس طبيب أطفال أو مبيض محارة ، كل مؤهلاته تتمثل معالجة الإسهال بالأنتوسيد ، أو فى خلط المعجون بالسيبيداج ..  يقوم هذا الوزير البنطلونى بإلغاء سنة سادسة إبتدائى ثم يعيدها ثم يلغيها ثم يعيدها ثم ينشئ قانون جديد للثانوية العامة ثم يلغيه ثم يعيده ثم ينشأ نظام التحسين ثم نظام الترم ثم يلغيه ثم يتخرج الطالب ليصبح كأى عاطل محترم
رياض البنطلونى قد يكون صحفى .. و "الصحفى البنطلونى" يقدم المغالطات قبل أن يلقى عليك السلام .. فيتهم المدونين بالاساءة لسمعة الوطن .. ويتهم الإخوان بالمتاجرة بالدين .. ويتهم المعارضة بالمتاجرة بآمال الشعب .. ويفتح النار على الوطنين والمحترمين والمخلصين من أبناء الوطن .. ويمتلك الجراءة لإن يصفهم بالقلة المندسة
ورياض البنطلونى قد يكون مدوّن .. وفى هذة الحالة ترى العجب .. المدوّن البنطلونى فى أغلب الأحوال تراه متفرغاً فقط لنقد عيوب الآخرين بالتطاول والإساءات والبذاءات دون أن يقدم لنفسه أو لغيرة أى إستفادة أو إبداع يُذكر .. وتجده منتشراً فى الجايكو والتعليقات المجهولة حيث يمارس عمله الردئ بنجاح .. المدوّن البنطلونى هو أكثر المبدعين فى "التلقيح " بالكلام .. كما نسوان المصاطب تمام .. إبداعه وعمله ولقمة عيشه المفضلة تظهر فى التلميح على زملائه المتغاظ منهم .. يظنها شطارة ومهارة وإفتكاسة
رياض البنطلونى قد يكون إعلامياً .. وجميعاّ نذكر بعض البرامج البنطالونية مثل برنامج "حالة حمار" عفواً "حالة حوار" الذى كان يأتى مقدم البرنامج ببعض الأشخاص الـ "إمعا" ليتطاولوا على كل من يعارض النظام ، دون أن يفكر مرة واحدة فى إستضافة واحداً من هؤلاء المعارضون ليذكر الحقيقة بدون تزييف
رياض البنطلونى قد يكون لاعب كرة .. ولاعب الكرة البنطلونى يستطيع بسهولة أن يعبر عن شعوره تجاه الجمهور بصوباع يده الأوسط .. ويستطيع أن يترك ناديه ويهرب من أجل "خميرة فلوس" ثم يظهر على شاشات التليفزيون فى اليوم التالى ليتحدث عن الوطنية والأخلاق والمبادئ
رياض البنطلونى قد يكون ممثل .. وهناك الممثل "بنطلونى السياسة" .. كممثل أقحم نفسة فى الحياة السياسية فصمت دهراً ونطق كفراً بالسخرية من المقاومة الفلسطينية والإشاده بموقف رئيسه وهكذا .. وهناك الممثل "بنطلونى الجعورة" وهو ممثل أكرمه الله فوجد واسطة كبيرة لدخوله عالم التمثيل ولم يكتفى بهذا لكنه أبى إلا أن "يعبّى" شريط أغانى
أنا شخصياً أصاب فى كثير من الأحيان بنوبة بنطلونياً .. فتجدنى مثلاً أتطلع أحياناً لأكل "اللحمة" رغم أن الله خلقنى لآكل الفول والطعمية .. وعندما يشاء القدر ويرزقنى الله بكيلو لحمة أحمر .. تجدنى أتناول اللحوم بـ "طريقة بنطلونية" لا بالطريقة الآدمية العادية
أيضا  أصابتنى حالة "بنطلونية فلانتينيه" خلال الإحتفال بعيد الحب .. فحملت فى يدى دبدوباً ضخماً فى حجم منزل من طابقين .. وقلبأ أحمر كبير سبع أوض وصالة .. وصندوق هدايا فى حجم عربية نقل .. ومشيت فى الشارع متظاهراً بالذهاب لموعد فلانتينى أحمر .. واحتفلت به على الطريقة "البنطلونتين"
 صديقى العزيز
وأنت .. هل جربت يوماً أن تكون إنساناً بنطلونياً !!
 أحمد الصباغ

18 comments:

Rannon said...

هههههههههههه
بوست ساخر حلو قوي يا أحمد
بالنسبة لسؤالك فمش عارفة بصراحة بس انا قابلت كتير من رياض البنطلوني وسمعت وقريت عنهم كمان :D

تحياتي :)ـ

romansy said...

الشخصيه دى بقت موجوده كتير فى حياتنا
بقت فى كل المجالات
بس كنا نتمنى رياض البنطلونى الانسان الطيب اللى حب واتمنى انه يكون انسان شريف

Soul.o0o.Whisper said...

:)

لا الحمد لله لسه ماجربتش
و مش عاوزة

ياترى فى ضرايب على عدم التجريب؟؟؟



خالص الود

صيدلانيه طالعه نازله said...

مين فينا ماكانش بنطلونى فى بعض الاوقات بما اننا من جمهوريه بنطلونيا العظمى
لو لم اكن بنطلونيا لوددت ان اكون شرتيا اى البس شورت مش بنطلون
البنطلونيين منهم برضه رئيس الضرائب البنطلونى و وزير الماليه البنطلونى برضهالاهى بنطلونهم يقع و وبكده تسقط
عنهم الجنسيه و يبقوا فاقدى البنطلونيه يااااااااارب

إيناس حليم said...

:)))))))))))))))
بجد مش عارفة أقولك ايه
انت تحفةةةةةةةةةةةةة
بتسخر بشكل يجنن و أي حاجة بتكتبها مينفعش حد يسيبها غير لما يكملها للآخر
بجد انت من الناس اللي قلمها متميز جدا جدا جدا
حتى لو اتكلم عن الكشري أو البنطلونات
:)))
عموما الحمد لله اني مطلعتش مدونة بنطلونية
:))
ربنا يوفقك و لك تحياتي

حسام غانم said...

هههههههههه

جااااااامد جدا


فعلا في كل مكان في مصر

الرجل المناسب في المكان الغير المناسب

Desert cat said...

يا مساء الروقان وال‘بداع يا خالوا
حقيقى احييك بشده على هذا البوست
اصلى كل لما امشى اقع فى بنطلونى
مش حد يفهم غلط قصدى رياض البنطلونى
للاسف الواسطة والعشوائية التى تعج بها بلدنا جعلت من رياض البنطلونى كوبى وبيست فى كل مكان

يا مراكبي said...

أنا ملاحظ إن بقية البوستس بتاعتك السنة دي هتتكلم فيها كلها عن الدبدوب اللي عايز إزالة طابقين والقلب اللي قد الأوتوبيس المكيف والموبايل اللي هيرن كل ربع ساعة

Saydalanya Mat7oona said...

شوف يا سيدى احنا شعب بنطلونى بالوراثة....

على قد ما فينا ناس حياتها لا علاقة لها بالبنطلونية....بس السايد بقا انك تلبس بنطلون مش مقاسك...


الشخص الغير مناسب فى المكان الغير مناسب...جملة عبقرية

تحياتى

اسماء جمعه بنت الشمس said...

magarabtesh ya 5alo bas bafakar agarab yemken 7alty elnafseya tehda

اسماء جمعه بنت الشمس said...

magarabtesh ya 5alo bas bafakar agarab yemken 7alty elnafseya tehda

Kareem Brakat said...

معظمنا ف مصر بنطلونيين يا خالو كلنا بلا إستثناء مفيش حد واقف ف مكانه السليم أو اللي كان المفروض يقف فيه أو اللي كان بيحلم يقف فيه بس مشكلتنا إن بنطلونيتنا مجتش على مزاجنا لكن إخوانا البعدا بنطلونيتهم جت على مزاج مزاجهم

بسمـــة مســـــلّم said...

اكيد قابلتهم كتيير فى حياتى لدرجة بحس ساعات انك بتتكلم عن مصر كلها عن نفسى عمرى ما حاولت اكون المنفلوطى سواء فى المكان او فن تغيير الوشوش لانى بتعامل بأحساسى وبطبيعتى لانى بحب الناس اوى واللى يحب ميخفش شكرا يا احمد على البوست الجميل

مستكه said...

من اجمل البوستات اللي قريتها بجد

احييك علي اسلوبك الساخر الجميل

بس اسمحلي عشان بنطلوني عن بنطلوني يفرق

فيه بنطلوني متعمد

وفيه بنطلوني مجبر اخاك لا بطل

وفيه بنطلوني وهو مش عارف انه اصلا بنطلوني

!!!!

mony said...

عجبني البوست اويي اوييي


كعادتك

قلم جميل
مبدع
ساخر



و الاهم
افكاره مرتبة و متسلسلة



سلمت يداك
(مش عايزة اقول سلمت يمينك لا تكون اشول ولا حاجة)

مسلمة مؤمنة وموحدة said...

وكمان فيه مدون بنطلونى
لو بصيت فى المراية حتشوفه
بس ياريت تبص كويس وتمسح الازاز
كويس سواء ازاز نظارتك ولا ازاز المراية

Anonymous said...

تعرف يا صباغ انت مشكلتك انك دلوقتى فى طور المراهقه التدوينيه وعندك اسهال تدوينى رهيب يارب تشفى منه يجد
اما اسيبك عشان شامم ريحه وحشه فى المدونه بتاعك كل اما اجيلك هنا اشمها

ahmed said...

أنا شخصياً أصاب فى كثير من الأحيان بنوبة بنطلونياً .. فتجدنى مثلاً أتطلع أحياناً لأكل "اللحمة" رغم أن الله خلقنى لآكل الفول والطعمية .. وعندما يشاء القدر ويرزقنى الله بكيلو لحمة أحمر .. تجدنى أتناول اللحوم بـ "طريقة بنطلونية" لا بالطريقة الآدمية العادية