خالو أحمد الصباغ

مدونة أحمد الصباغ ترحب بكم .. من الآن لكى تستطيع أن تعبر عن أرائك وغضبك من الاحتلال ومن النظام الحاكم .. فعليك أن تمتلك مدونة .. وحجر .. وحذاء Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed

Apr 22, 2009

كـــنّا وأصبحــنا


كنا أصدقاءً تجمعنا الصحبة الحلوة والعشرة الطيبة ونلتف حول مائدةٍ واحدة وتلمُّنا النزهة الجميلة ، تظلنا سماء المحبة الدافئة، نتراقص تحت الأمطار، ونتمايل مع زهور الربيع، نمارس العبث على المقهى، ونمارس الجدية بين الكتب فى المكتبة، كنا أصدقاءً يخشى الواحد منا على الأخر من رمشة العين ويذكره بالخير فى مغيبه، ويرد غيبته..

وأصبحنا أعداءاً نتصيّد لبعض الأخطاء والسقطات، وصار كلُ منّا يلعن الأخر على السبحة، ونتفنن فى صنع الخوازيق والمهاميز، ونمارس البغضاء فى المناسبات، والضغينة فى كل اللحظات، وصار عدونا المشترك صديق لكلٍ مننا، وصارت أقصى أمانينا الشماتة والتشفى..

كنا أطفالاً نركل الحجارة فى الطريق كما نركل الحياة كلها، فلا نلقى بالاً لكبيرة أو صغيرة، الرسم بالقلم الرصاص وسيلتنا للتعبير عن حقنا فى الحياة، والشخبطة على الحيطان، هى يساريتنا، والأحضان البريئة هى ليبراليتنا، والحكايا خلف الجماعة هى إسلاميتنا، وألقاء القطط بالطوب هى ثورتنا..

أصبحنا كباراً يأكل الزمان على أعصابنا ويشرب، تهزُنا المصائب والصغائر، لا يكفى سوى الـ إنتحار للتعبير عن حقنا المغتصب فى الحياة، نجرى وراء لقمة العيش من أول قطرات الصباح حتى أخر زفرات المساء حتى تنقطع أنفاسنا ولا تنقطع أنفاسها..

كنا نقدّس الفن الجميل، والكلمة النبيلة، والصورة الراقية، والشخصية الطيبة، والفيلم الهادف، والكتاب القيم، والصحيفة الصادقة، والصحبة الحلوة، والبنت المؤدبة..

أصبحنا مسوخاً فى ثياب البشر.. لا يرضينا سوى الفن الداعر، والكلمة الخادعة، والصورة العارية، والشخصية المتسلقة، والفيلم "المناظر" ، والكتاب العاهر، والصحيفة الصفراء، والصحبة الحمراء، والبنت اللعوب..

فى أخر شــارع الحــياه توجــد لافـــتة كُــتب علــــيها : " جُعــلت الحـــياةُ جمـــيلةً لمن يستحقــُها، صـــافيةُ لمن يحـــبُها، زاخــــرةُ لمن يقدرها حق قــــدرها"
أحمد الصباغ

26 comments:

Ahmed Talk said...

صدقت والله يأبوحميد
حقا كنا تملؤنا البراءة واليوم فضاعت منا وحل مكانها حاجات

إيناس حليم said...

ياااااااه يا احمد
ايه كل ده!! عندك قدرة فظيعة للتعبير عن اصعب المشاعر بأصعب الكلمات وما وراء الكلمات..

انا مش عارفة اذا كانت الدنيا فعلا ممكن تجبر حد انه يبعد عن صحبه للدرجة دي.. ومش بس كدة كمان يكره ويكون عدوه!!

انا عارفة ان الدنيا اتقل خيرها.. مكنتش فاكرة انه للدرجة دي..

تقبل مروري

bos bos said...

كنا وأصبحنا وسوف نكون وسوف نصبح وهكذا هى الحياه تتغير بين اللحظة والآخرى ولا نستطيع أستعادة ما فات ولا أسترجاعه مرة آخرى الا كذكريات سواء كانت سعيدة أو حزينة
وهذه هى الحياه بحلوها ومرها وعلينا أن نعيشها ونحاول أن نقيم جنتنا عليها وبالأرادة والحلم والأمل سوف نصنع جنتنا بأيدينا لتصبح الحياه حياه

Anonymous said...

للأسف هذه هى الحقيقة
وفعلا ( " جُعــلت الحـــياةُ جمـــيلةً لمن يستحقــُها، صـــافيةُ لمن يحـــبُها، زاخــــرةُ لمن يقدرها حق قــــدرها"

كلمات صاقة من انسان جميل
ربنا يوفقك يا صباغ
يا حبيب قلبى

فــريــد

سما الحب said...

السلام عليكم
حقيقي هذا حالنا
كنا اطفال وكبرنا
فكبرت المشكلات في عيوننا
واصبحت القطة شيئا صغيرا اصغر من ان يكون هدفا لثورتنا
واصبحنا اصحاب قلوب سوداء
نتمتع بالنظر الي مصائب بعض
والشماتة في عيوننا هي دائمة لاعز اعز من كانو اصدقاء
كنا واصبحنا
تحياتي لك

نبض اسكندرية said...

ومن الحكم ما قالها الصباغ

انت حكاية مدفونة بين المدونة والفيس بوك اتمنى انها تنطلق الى عنان السماء

بس اظن ان اللافتة دى لو كانت اول الحياة كانت غيرت اتجاهات ناس كتير اوى

لكن للاسف دايما تلاقيها فى اخر الحياة

روعة بجد وتسلم ايدك
تحياتى

Anonymous said...

جامدة جدا و معبرة جدا و واقعية جدا
تسلم ايدك يا صباغ

ابو اعصار said...

تدوينة مؤلمه وفي نفس الوقت لذيذة
جُعــلت الحـــياةُ جمـــيلةً لمن يستحقــُها، صـــافيةُ لمن يحـــبُها، زاخــــرةُ لمن يقدرها حق قــــدرها

شكرا يا خال

aMr tA3LaB said...

الله

سمعني احلة كوباية شاي للبوست ده

ما شاء الله حلوة يا صباغ

ربنا يزيدك احاسيس

بس هي ديه الحياة عايشين بين متناقضات

نركل الحياة صغارا و تركلنا الحياة كبارا

الله يا صباغ

حزيــــــــــــــــــن said...

لو تخصصت فى النوعيه دى من التأمل والاسلوب دا
زى ما تخصصت فى التصوير
هيبقى ليك شكل مميز جدا زى الكادر بتاعك

اسامه عبدالعال said...

اشد على يدك فى احترام

Arabic ID said...

كنا قلب وفقط
أصبحنا قلب يدق
والدقات تباينت
فعشقنا بعضها عن بعض
قتلنا بعض قلبنا
وأسرفنا على ما تبقى
فلم يمهلنا الوقت
وصدق الموت على ظننا

-----
تحياتى ليك يا صباغ
روقان وتأمل

Sherif said...

عزيزى أحمد

من أجمل البوستات التى تكتبها على ماتحمل من ألم وغصة فى الحلق

لكن الصورة ليست قاتمة الى هذه الدرجة صديقى .. فبين هؤلاء من لايزالون بمثل صفاء اللبن الحليب وإن قلوا لكنهم
موجودون وسط هذا الزخم

فهل لاترى انه يكفينا وجودهم؟

مجرد سؤال

حياة said...

واين هى الحياة؟؟؟؟

تحياتى

Soooo said...

طب انا راضي ذمتك .. ينفع شاب بكرش زي حالاتي كده يتمايل مع الزهور ويتطاير مع الامطار
قول كلام واقعي ياجرع انت

على فكرة يابن منتقتي
احنا كنا وهنكون كده ان شاء الله مع بعض
ربنا بيبعد عننا الاشكال الضاله مش اكتر

فين علبة المكرونه بالكبده بتاعتي ياض؟؟؟؟



سلامووووووووووووز

القمر الساهر said...

رااائع رائع تجسيدك للبراءة في معنى الطفولةوالوحشية والانانية في الكبر

ليتنا نعيش براءة الطفولة كل حياتنا

شكرا لك

مـجـنـووون said...

بجد موضوع في منتيه الروعه

فعلا أتغيرنا كتير عن زمان

وفقدنا حاجات كتيرة وعادات جميلة واصيله

أتغيرت مع الزمن وغيرنها بايدينا وجعلنا مكانها حاجت تانيه تافهه وحقيرة

بس بعتقد الحل لو رجعنا لتعليم دينا هنلاقي الدنيا تتغير وتبقي أحسن

تقبل مروري أخي الكريم
مجنووون

هبة خميس said...

يا ترى ممكن دة يحصل
مش عارفة بصراحة يمكن مع بعض الاصحاب
بس يارب مايحصل مع الكل
تدوينة جميلة يا احمد
تحياتي لاسلوبك الرائع
تسلم ايديك

رامز عباس بيقولك روق يا مان said...

انت بتعبر عن احداث عايشتها ولمستها في الفترات الاخيرة وعندك حق فيها

احنا بقينا مجتمع يستحق دوس الاقدام بقينا وحشين واخلاقنا غريبة


عجبني جمعلك للايدلوجيات الموجودة في كوبلية موحد


بس الاشتراكيون الثوريين ميرموش القطط بالطوب

ايه يا عم هتجبلهم مشاكل مع حقوق الحيوان


روق كدة يا احمد لاحسن ابعت اجبلك المهندس مصري من السعودية

Soul.o0o.Whisper said...

صح يا خالو

عندك حق بكل كلمة قلتها
بصراحة مش لاقية أى تعبير أقوله غير

" كنا أنقياء .. فأصبحنا ملوثين "

كنا عايشين بفطرتنا .. أصبحنا عايشين لمصلحتنا و شهواتنا

لكن فى الاخر مش نقدر نلوم إلا أنفسنا
و زى ما قلت فى الاخر
"جُعــلت الحـــياةُ جمـــيلةً لمن يستحقــُها، صـــافيةُ لمن يحـــبُها، زاخــــرةُ لمن يقدرها حق قــــدرها"

فعلا الحياة الحقيقية ماحدش بيعيشها إلا اللى يستحقها



دمت مبدعا

يا مراكبي said...

في آخر شارع الحياة

تعبير مقتضب للغاية

مازال في العمر بقية .. مازال هناك أمل

dr.lecter said...

نفسي اخليني كنا

مش عاوز ابقي اصبحنا


نفسي ارجع زي زماان بجد

يوسفيات..محمد يوسف said...

وصار كلُ منّا يلعن الأخر على السبحة



جامدة جامد

Anonymous said...

فعلا لماذا حينما نكبر نفقد جزءا من براءتنا ؟؟ لماذا نصبح أعداءا لبعضنا البعض ؟؟ لماذا ننسى ما كنا عليه في يوم من الأيام.
هل ثمن النضج أن يتباعد أحدنا عن الآخر؟ هل الحياة مرهقة إلى الحد الذي ننسى به انسانيتنا؟؟
الحياة دوما انت بالنسبة لي لغز ولغز كبير ، كم حاولت فهمها، ولكن كل محاولاتي تبوء بالفشل.
يُسعدني أن انضم إلى مدونتك الرائعة
فلسطينية متعبة

فشكووول said...

احمد بك الصباغ
تحياتى
على رأى عادل امام فى فيلم عمارة يقوبيان
احنا فى زمن المسخ
تحياتى

بت خيخة وأي كلام said...

ينكد عليك وعلى عيشتك


ليه كدة يا صباغ

ليه يا بنى كدة


ليه يا حبيبى كدة


ليه يا ضينايا كدة


غلطنا وقولنالك اكتب
تقوم تخسر اصحابك يا حبيبى


ليه جرعة التشاؤم دى على الصبح
ده الواحد لسة بيقول يا هادى وماصطبحناش


اشوف فيك يوم ابيض

روح يا صباغ

روح يا صباغ انت من الاحرار يابنى



سلام
اختك خيخة