خالو أحمد الصباغ

مدونة أحمد الصباغ ترحب بكم .. من الآن لكى تستطيع أن تعبر عن أرائك وغضبك من الاحتلال ومن النظام الحاكم .. فعليك أن تمتلك مدونة .. وحجر .. وحذاء Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed

May 1, 2009

Hugs Day اليوم العــــالمى للهجص

Hugs Fans
عندما رأيت تلك الكلمة وأنا أتجول فى موقع الفيس بوك العجيب ظننتها جروب أو ملتقى لمحبى الهجص فى العالم .. وفرحت أن عادة شرقية أصيلة مثل "الهجص" تلقى محبين عبر العالم – أوول أوفر زاوورلد
وبما أنى تلميذ فى مدرسة الهجص فقد سارع أصبعى الأوسط - الذى أستعمله فى مثل هذه المناسبات - بالضعط على رأس الفارة حتى يتثنى لى الدخول فى عالم الهجص ، والإلتقاء بأمثالى من مريدين الهجص وأستاذته فى كافة بلدان العالم
إلا إنى بنظرة سريعة على محتويات الصفحة إتسعت حدقة عيناى وفغر فمى وتوقفت لبرهة وتوترت عضلات سمانتى – حاجة كدة زى أدهم صبرى -  وأنا أنظر لأشكال مرتادى مدرسة الهجص المزعومة التى لا تتناسب إطلاقاً مع روح الهجص الشرقى المعروفة والتى يتجلى فيها المكر فى العيون واللئم فى الوجوه حتى إنك تستطيع أن تعرف الهجاص من وسط مليون شخص
إنها وجوه لبشر مستريحين .. تحمل الأفواه إبتسامات وتحمل الخدود الوردية سمات العز والبغددة .. وملامح وجه غير تلك الملامح الكئيبة التى نراها فى المرآه كلما نظرنا فيها
ثم تذكرت تلك الكلمة الإنجليزية التى سمعتها أثناء مطالعتى لأحد الأفلام الأمريكية الـ هجاصة..  والتى تعنى كلمة "حضن" باللغة العريبة
أى أن  الصفحة هى ملتقى لمحبى الأحضان ...
مش بطّال .. ما انا بردو مُحب
مع فارق بسيط .. أن محبى الهجص والفشر فى بلادنا يسهل عليهم ممارسته .. فيجدون الموضوعات الدسمة التى تستوعب الكثير من الهجص ، ويجدون الأشخاص الذين يسهل عليهم الهجص ..
أما محبى الأحضان فى مصر فهم ينقسمون إلى ثلاث أنواع :
نوع يمارس الأحضان ثلاث مرات فى الدقيقة مثل : الاستاذ عادل إمام
ونوع يمارس الأحضان عندما يلتقى بأىٍ من صديقاته : مثل صديقى هيثم أوبح
والنوع الثالث يمارس الأحضان فى خيالاته وهو يتقمص دور عادل إمام وحمادة أوبح .. مثل باقى الشعب

ولمحبى الأحضان مناسبات وإيفنت زى باقى الناس العاديين ..
أى والله .. !
فهناك "اليوم العالمى للهجص" .. أقصد اليوم العالمى للأحضان 
وهو يوم السابع عشر من يونيو .. وجدت كلاماً كثيراً مكتوباً بلغة الإفرنجة .. فإستسهلت التخيل عن القراءة .. وأطلقت لخيالى العنان عما سيحدث فى هذا اليوم وطقوسه فى دول العالم التى تعانى إسهالاً حاداً فى الأحضان .. وفى مصر التى تعانى من حالة إمساك مزمنة

سيفرح الشرقيون الذين يعانون من حالة حرمان مزمن بهذا اليوم كثيراً وستقام الإيفنتات وسترسل الدعوات الفيسبوكية لتجوب أرجاء المعمورة .. وسيتحول الشارع العربى  إلى "محضنة" .. وسيأخذ المواطن العربى من رئيسه الذى يمارس الأحضان مع وزيرات الخارجية الإسرائيلية والأمريكية مثلاً أعلى .. وربما يمتد الأمر لتبادل الأحضان مع دول الغرب كنوع من دعم العلاقات العربية الغربية .. وستحتاج الصين لـ " شغل بعد الضهر" على رأى الأستاذ "الحضّين" عادل إمام فى مسرحيته التى مارس فيها الحضن عدة ألاف من المرات
أما عن الجانب السئ من الحضن أقصد من الأمر .. فإن أنفلونزا الطيور والخنازير والصراصير ستجد ملاذاً وفرصة للإنطلاق .. وربما يُعلن فى اليوم التالى عن إصابة ما لا يقل عن سبعة مليار مواطن فكمية لابأس بها من أنفلونزا الحيوانات .. وسرعان ما سيتحول العالم بأسرة إلى حديقة حيوان كبيرة .. وتجد من ينهق ومن يهوهو ومن يرفس ..  كما تجد كائن فى ثياب بشر لكنه ذو أنف إسطوانية حمراء يبتسم حين يراك ويعرّف نفسه : أنا "خنزاؤور سميث" .. المنسق الأمريكى لأحضان الشرق الأوسط
تصفحت كلمات الزوار من محبى وعشاق ومنتظرى يوم الحضن العالم فوجدت أشكالاً ولغات ولهجات من شتى بقاع الأرض
كتب شاب فرنسى فى صفحة يوم الأحضان بكلمات إنجليزية : هذا اليوم صُنع خصيصاً من أجلى ..
وكتبت فتاة إيطالية : أنتظر ثلاثة أحضان فى ذلك اليوم واحد من حبيبى وواحد من صديقى وواحد من أبى ..
أما هيثم أوبح - صديقى .. فقد فوجئت بإنه من زوار الصفحة وقد كتب : محاسب مصرى طموح .. أبحث عن مزة من أى بلد للزواج أو الحب أو الجنس

أحمد الصباغ

13 comments:

t3ban said...

يااااااااااا
أموت انا في قلة الأدب
مش تقلي عيد العمال
يعني بيألك بتاع سياحة
عايزني
بلا كله بيطلع في الغسيل
المنحوس منحوس

(أم البنين) said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا أدري لماذا قفز إلى ذهني ثلاثة مشاهد
أولها
مشهد احتضان الرسول صلى الله عليه وسلم لجذع النخلة وهي تئن وتصدر صوتا باكيا كخوار الثور لأنه تركها وترك الإتكاء عليها بظهره الشريف ليخطب على المنبر

ثانيها
حضن طلحة بن عبيد الله للحبيب صلى الله عليه وسلم عندما أصيب في وجنتيه في غزوة أحد

ثالثها
احتضن رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن بن على , فقال : ( اللهم إنى أحبه فأحبه , وأحب من يحبه

رابعها
حضن أبو دجانة للنبي في غزوة أحد حينما يرى السهام تأتي الى النبي من كل مكان فيترس على رسول الله صلى الله عليه وسلم بمعنى ( يأخذ النبي في حضنه وينام فوقه) فرآه هكذا سيدنا أبو بكر الصديق وقال: نظرت الى ظهر أبي دجانة فإذا ظهره كالقنفذ من السهام.

أخي الكريم
تحياتي لمدونتك ولقلمك

GeHaD-----(male) said...

ههههههههههههههه
مش عاجبني غير صاحبك دا

بدراوى said...

هههههههههههههههههه
هو الأخت الإيطالية تريد
حضناً من صديقها و من حبيبها
هو ايه الفرق بينهم
؟!

إيناس حليم said...

ههههههههههههههههه
هههههههههههههههه
انت بتجيب الأفكار دي منين؟؟

ده لو حقيقي فعلا الشارع هيبقى هيـــــــصة :))

ابقي قلي يوم ايه يا خالو عشان انزل اتفرج :D

سما الحب said...

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

tamer.sala7 said...

هو ده غير يوم العراة بتاع الدنمارك ؟؟


اللي هو مولد سيدي العريان يعني


علي العموم لازم نشارك في الموضوع ده

hager za3bal said...

lol

Anonymous said...

حتى يتثنى لى الدخول فى عالم الهجص .... ؟

يا صديقي فعل يتثني ... فعل مضارع بمعني يتلوي وينحني ..... اما فعل يتسني فهو بمعني يتيح وييسر

واعذرني في هذه القفشة ... ولكنها خطأ لغوي شائع ... وارجو ان تعتبرها قفشه مثل قفشاتك التصويرية الجميلة

وشكرا

Ahmed Al-Sabbagh said...

:)))
ألف شكر على الكلمات الجميلة

أم البنين
استئذنك فى نقل تعليقك فى بوست

أنينيموس
ألف شكر يا صديقى على التصحيح

حدوته said...

هى الازمة الاقتصادية وانفلونز الخنازير والعكننة اللى بتصيب العالم العربى كل شويةما وصلتش عندهم

تحياتى

bos bos said...

حملة التبرع الشهرية بالدم

التفاصيل هنا

http://elroh.blogspot.com/2009/05/blog-post.html

(أم البنين) said...

لك هذا أخي الكريم
لتنقل ما تشاء من تعليقي
بارك الله فيك