خالو أحمد الصباغ

مدونة أحمد الصباغ ترحب بكم .. من الآن لكى تستطيع أن تعبر عن أرائك وغضبك من الاحتلال ومن النظام الحاكم .. فعليك أن تمتلك مدونة .. وحجر .. وحذاء Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed

Nov 28, 2009

بحب الكاميرا



أخذتك الكاميرا إلى عالمِ سحرىّ بديع..
تحتضن الكاميرا فى عشق وهيام، تسير فى شوارع القاهرة، تستقبل نسائم الصباح الأولى، وتزيح قطرات الندى عن جبهتك، وتنطلق هائماً على وجهك، لا ترى من الدنيا عالمها الضوضائى المزعج، فقط ترى أزمنة، وعبقريات، ترى إبتسامات ودموع، وآلام وأفراح، يسير بك الزمن فى خطوات هادئة، فتسرع برفع الكاميرا سعياُ لإيقاف الزمن.

علمتك الكاميرا حب البشر..
وأرتك فى تجاعيد الوجه العجوز قصةَ حياة، وفى ابتسامة الطفل مستقبل أمم، عملتك حب الوجوه العابثة والعابسة، الكئيبة والضاحكة، الحالمة والمترقبة.. أفهمتك أن الإبتسامات تخفى ورائها آلام، والعيون تحكى قصص بشر، والتاملات تكمن خلفها أحداث جسام، تلمح مداعبة أيدى الرضيع لأصابع أمه، وملاحقة الأطفال للفقاعات المنطلقة من علبة مليئة بماء الصابون.. فتعرف أن للدنيا وجهٌ لا تراه أمام الكاميرا.


علمتك الكاميرا حب التاريخ..
أيقظتك الكاميرا من غفوتك.. تكتشف أن حولك آلاف الآثار التى تركَتها أجيال غابرة، تحكى عن حضارت زائلة منتهية، تبقّى منها جدران، وزخارف، ومآذن وشبايبك وقباب وبوابات، تأخذك الكاميرا إلى زمنٍ سحرى، تكسر حاجز الوقت، وتجول بك عبر العصور.

علمتك الكاميرا حب الطبيعة..
تخر ساجداً أمام إرتشاف النحلة للرحيق، وإلتقاط العصفورة للحبة، وإحتضان الصخور لشلال المياه، المنبثق من قلب الصخور، تذوب مسحوراً فى دوامات الرمل، وعبقرية الغروب، وتتأمل مأخوذا إنطلاق أول شعاع الفجر من قلب الظلام، وتسافر فى بحور الكون مع قرص القمر الفضى.


أسكنتك الكاميرا فى عالم روحانى مهيب..
ذوبتك فى دوران مولوىّ رهيب، وصوت المنشد يحملك إلى عالم ما وراء الأجساد، حيث تتلاقى الأروح هائمة فى مديح السماء، ترى فى أنوار التنورة إحتفالات العالم الخفى بصفاء الروح، تختطف من فم الزمان لقطة، فتذوب روحاً فى سماء الأمسية الملائكية.

غيرت الكاميرا حياتك، وأهدتك عيناً ثالثة، ترى منها ما لا ترى عيناك، وتسمع فيها أصواتاً لا تسمعها أذنك، وتشعر فيها بلفتات لا يشعرها جسدك المادىّ..

إحتضن كاميراتك.. وقبّلها.. وضعها على عينيك.. وإختلس من العمر لحظات.. تحياها خلف الكاميرا.. فتعيش عمراً غير ذلك العمر الذى يحياه الآخرون..

أحمد الصباغ

6 comments:

يا مراكبي said...

الكاميرا هي أداه للتأمل .. والتأمل هذا يحدث قبل وأثناء وبعد إلتقاط الصورة .. تنظر للمشهد من بعيد دون أن تكون فيه .. فيحرك بداخلنا العديد من الرؤى والأفكار والأحاسيس

إنها هواية رائعة بحق

إحنا شباب النهارد said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تسر رابطة هويتى إسلامية أن تدعوك للمشاركة فى قص شريط إفتتاح أحد أكبر وأهم مشروعاتها وهو مدونة " إحنا شباب النهارده " من خلال تاج هدية من الرابطة .
نتمنى قبول التاج ونشر إجابته بمدونتك مشاركة منك فى افتتاح المدونة
نرجو زيارة المدونة للحصول على أسئلة التاج والإطلاع على كافة التفاصيل حول فكرة المدونة
مع خالص تحيات
أسرة رابطة هويتى إسلامية
فريق عمل إحنا شباب النهارده

الزهـــــــــــــراء said...

some times one photo better than hunderds of words ..
thanx nice post , nice blog ^^

ahmed said...

الكاميرا هي أداه للتأمل .. والتأمل هذا يحدث قبل وأثناء وبعد إلتقاط الصورة .. تنظر للمشهد من بعيد دون أن تكون فيه .. فيحرك بداخلنا العديد من الرؤى والأفكار والأحاسيس

إنها هواية رائعة بحق

ali said...

ر رابطة هويتى إسلامية أن تدعوك للمشاركة فى قص شريط إفتتاح أحد أكبر وأهم مشروعاتها وهو مدونة " إحنا شباب النهارده " من خلال تاج هدية من الرابطة .
نتمنى قبول التاج ونشر إجابته بمدونتك مشاركة منك فى افتتاح المدونة
نرجو زيارة المدونة للحصول على أسئلة التاج والإطلاع على كافة التفاصيل حول فكرة المدونة
مع خالص تحيات

zaid said...

غيرت الكاميرا حياتك، وأهدتك عيناً ثالثة، ترى منها ما لا ترى عيناك، وتسمع فيها أصواتاً لا تسمعها أذنك، وتشعر فيها بلفتات لا يشعرها جسدك المادىّ..