خالو أحمد الصباغ

مدونة أحمد الصباغ ترحب بكم .. من الآن لكى تستطيع أن تعبر عن أرائك وغضبك من الاحتلال ومن النظام الحاكم .. فعليك أن تمتلك مدونة .. وحجر .. وحذاء Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed....Welcome to my blog! Here you will find all things about me.. i am 31 years Egyptian Blogger .. i blogging on journalism, Poetry, Caricature, Photography, Arts, Sports.. The main ait for me is to connecting people and to discover myself..Ahmed

Nov 27, 2009

كتاب "صباح العكننة" للكاتب الساخر محمد بركة


ن مكتبة " مدبولى " صدر للكاتب محمد بركة كتاب " صباح العكننة - يقع الكتاب فى 14 مقال وتتنوع اهتماماته ما بين كرة القدم وهموم الشارع المصرى والرومانسية والصور الفولكلورية الذهنية حول الدمايطة والشراقوة والمنايفة ، كل ذلك من خلال أسلوب فكاهى يعتمد على توليد المفارقة الدرامية والسعي للضحك عبر كوميديا الموقف ، وبدا واضحا عبر صفحات الكتاب كيف استفاد الكاتب من خلفيته الأدبية كأديب صدرت له مجموعتان قصصيتان ورواية
فى مقدمة الكتاب يشير المؤلف الى حرارة الانتماء للوطن فى فترة الطفولة ، لكنه سرعان ما يستدرك قائلا : كان هذا قبل 25عاماً، لم يكن التليفزيون قد استولى على المكانة التاريخية "لأبوقردان" وأصبح صديق الفلاح، والفضائيات عشيقته، ولم يكن الكلام عن الانتماء تسقيه لنا برامج القناة الأولى كما تسقينا أمهاتنا دواء مراً: مهدئ للسعال وطارد للبلغم!
لم نكن كبرنا بعد، وأفقدتنا المبيدات المسرطنة براءتنا، وقضت حفلات التحرش الجماعي آخر أمل على النخوة فينا، لم يكن "أجيب لكم منين" شعار كبار المسئولين !ويضيف قائلا : وأنا لا أريد أن أعكنن على معاليك، أو أعمل فيها إبراهيم عيسى، فهذا الكتاب شعاره: زورنا ما تنسونا، وأضحك قبل ما بطرس غالي يفرض ضريبة على القهقهة، وقول يا باسط تلاقيها هاصت، وفي أسوأ الأحوال عُكْ وربك يُفكْ!
ويبرر بركة انحيازه لزمالك الوكسات ورفضه تشجيع اهلى البطولات بالاسباب والملابسات التالية :
1- المثل يقول "يابخت من بات مظلوم ولا بات ظالم.. وبات مغلوب ولا بات غالب.." وهذه دعوة صريحة لكي تكون زملكاوياً!
2- إذا كان الأهلي هو فريق "الشياطين الحمر" فإن الزمالك هو فريق "الملائكة البيض".
3- الأحمر لون فاقع، يثير الأعصاب، أما الأبيض فلون الهدوء والتأمل والرومانسية!
4- لو أنك أهلاوي وعرفت أن من يجلس بجوارك في الميكروباص أو يقف إلى جانبك في المترو أهلاوي مثلك، لكان الأمر شيئاً عادياً، أما لو كنت زملكاوياً وتعرفت على زملكاوي آخر.. لأصبح الموضوع حدثاً استثنائياً يستحق أن ترويه للمدام حين تعود إلى البيت آخر النهار.
5- التعرف على مشجع زملكاوي آخر، يشبه التعرف على مصري وأنت في دولة أوروبية "إسكندنافية" تبحث عن "شوية دفا" وسط برودة الغربة.
6- في بلدان العالم الثالث المتخلف، يتم توظيف "الكورة" سياسياً لتصبح أداة لإلهاء الشعب عن مشاكله ووسيلة جيدة لكي تنسى الجماهير واقعها المحبط.. الأهلي يساعد على نجاح هذه المؤامرة.. الزمالك يجعلها تفشل!
7- "الأهلي فوق الجميع" شعار عنصري على طريقة هتلر والنازيين حين رفعوا شعار "ألمانيا فوق الجميع" فأغرقوا العالم في بحيرة من الدماء.. الزمالك بلا شعار أصلاً!
8- معظم الأهلاوية أصبحوا كذلك "بالوراثة"، أما معظم "الزملكاوية" فأصبحوا كذلك بالمناقشة والجدل والتفكير والإرادة الحرة!
9- تشجيع الأهلي يجعلك تعيش في حالة مزيفة من التفوق.. انتصارات وبطولات لا تنتهي.. لدرجة ممكن جداً معها أن تنسى أنك في مصر.. بلد الهزائم داخلياً وخارجياً.. وسرعان ما تصحو على الواقع المؤلم حين تقف في طابور عيش!
10- تشجيع الزمالك على العكس.. يجعلك تعيش في حالة من التوازن النفسي الرائع.. "فزنا: كان بها.. خسرنا: ده العادي!".
ويستعيد الكاتب مواطن الجمال واسرار الموسيقى الدفينة فى " شتيمة اهالينا " ومنها :
1- قوم.. قامت قيامتك واتنصب ميزانك!
أشهر شتيمة كنا نسمعها "ع الريق" كل صباح..
كانت أمهاتنا يبذلن مجهوداً خارقاً لإيقاظنا من أجل الذهاب إلى المدرسة التي كان لا يخالجنا أدنى شك في أنها معتقل كامل الأوصاف! وكان من الطبيعي أن هذا المجنون الذي ينهض نشيطاً في هذا البرد القارس ليحلق بطابور السجناء! ولم تكن الأم تقذف بهذه الكلمة إلا بعد أن يغلب حمارها وتستنفد كل وسائل الترغيب والترهيب...
وبالطبع لا يخفي على حضرتك مواطن الجمال في تلك الشتيمة الرائعة، ففضلاً عن الجرس الموسيقى النابع من تداخل كلمتي "قوم.. قامت" هناك "توكيد المعنى" بنصب الميزان، وكأنه لا يكفي أن تقوم قيامة الواحد منا وهو غير مستعد، ولكن إمعاناً في التشفي والشماتة تلحقه الأم بالخطوة التالية حتى لا يعود الإبن ينتظر شيئاً سوى دخول جهنم "حدف"
ويضرب المؤلف بعض الأمثلة السريعة لأحلى مواقف تصيب المصري بالعكننة السريعة
ومنها :
• عندما يكتشف – بعد فوات الأوان – أن حبة الفياجرا التي تناولها قبل لقاء ليلة الخميس لم تكن أصلية وأن الصيدلي ضحك عليه وباع له صنفاً مضروباً.
• عندما يقوم – بعد هذا اللقاء – من على الفراش ملوماً محسوراً والمدام تنظر إليه نظرة "ربنا ما يحكم على حد بيها" وتقول له: ألف لا بأس عليك ياسبعي!
• عندما يعود من العمل مرهقاً في ساعة متأخرة من الليل فإذا بالمدام تجلس إلى "التسريحة" وقد ارتدت "بيبي دول" وترش جسمها بالعطور وتنظر إليه نظرة معناها: على الله تنصفني المرة دي!
• عندما يقرأ في الجرايد عن اعتزام الحكومة "تحريك" الأسعار.
• عندما يتأكد من صاحب الكشك أن زيادة الأسعار شملت للأسف سجاير "سوبر" و "كليوباترا".
• عندما يكون مندمجاً في مكالمة ساخنة عبر الموبايل فينقطع الخط فجأة وتداهمه تلك العبارة المسجلة بصوت نسائي محايد: عفواً لقد نفد رصيدكم!
• عندما يلف على طوب الأرض في المنطقة فلا يجد كشكاً أو محلاً ليشتري منه كارت شحن.
• عندما يجد أخيراً – وبعد طوال لف ودوران – الكشك المنشود ولكن كروت الشحن التي لديه الآن من فئة الخمسين جنيه فقط "معلهش يا بيه.. الكارت أبو عشرة خلص".
• عندما يلتقي بـ "مُزَّة" في الشارع أو المواصلات ويلاغيها وكلمة من هنا.. وكلمة من هناك.. تعطيه رقم الموبايل ويكون أول شىء يفعله عندما يذهب إلى البيت أن يتمدد على السرير ويشعل سيجارة ويطلبها فيأتيه الرد: هذا الرقم غير موجود بالخدمة..!
• عندما يكرر المحاولة مرة أخرى فيحصل على نفس النتيجة السابقة مع إضافة بسيطة هي: من فضلك اطلب الرقم الصحيح وأعد المحاولة!
• عندما يتضح أن نصيبه من العلاوة الدورية والتي كلفت خزانة الدولة عدة مليارات وتصدرت مانشيتات الصحف القومية يعادل ثمن كيلو خيار يضاف إلى راتبه الأساسي كموظف قد الدنيا.
• عندما يعود إلى البيت فيكون أول سؤال للمدام: قبضت العلاوة؟
• عندما يصل إلى مقر عمله متأخراً فتهمس له زميلته "الطيبة" وهي تشير إلى غرفة المدير: أدخل له بسرعة.. من بدري وهو بيسأل عليك!
• عندما يأتيه عقد عمل في السعودية بنصف الثمن وفي منطقة صحراوية نائية ومع ذلك يوافق فإذا بمديره يرفض منحه إجازة بدون مرتب.
ويتحدث عن اغرب العبارات والجمل التى تؤك ان المصريين شعب متدين ومنها :

الملك لله
عبارة لن تجدها إلا في مصر فقط، وهي تعلو يافطة ضخمة تتوسط أرض فضاء حيث يشير محتوى اليافطة إلا أن هذه الأرض هي ملك للسيد فلان الفلاني ولا يجوز البيع والشراء فيها.. إلخ.
والسؤال هنا: لماذا في إجراء روتيني مثل هذا يتم التأكيد أولاً على أن الملك لله قبل أن يتطرق المواطن إلى إعلان ملكيته في صيغة تحذيرية، هل لأن هذا الشخص – مثلاً – يتصور أن امتلاكه لقطعة أرض يتعارض – حاشا لله – مع ملكية المولى سبحانه وتعالى للكون كله، أم أن الأمر مجرد تقليد يتبعه بعض الخطاطين وهم يتلقون "الطلبية" بتنفيذ اليافطة؟ أيا كانت الإجابة، فالمدهش حقاً أن تكتشف – لاحقاً – أن هذه الأرض، مترامية الأطراف، متنازع عليها، وثمنها عشرات الملايين، فهي تقع في وسط البلد، بالقرب من الكورنيش وحين فشل القانون في حسم النزاع، جاء دور الرصاص والدم، واشتعلت مانشيتات الصحف، وبرامج التوك شو.. وسبحان من له الملك والدوام!
الله واحد.. مالوش تاني
من بين جميع المِلل والنِحل والأجناس، ستجد المصري المسلم هو الشخص الوحيد على وجه الأرض الذي يعلن عن صلب عقيدته الدينية "التوحيد" وهو منغمس في أشد اللحظات دنيوية "عد الفلوس"، فترى التاجر في سوق العبور يمسك بيده الأوراق المالية من فئة المئة جنيه ويبدأ في العد سريعاً، بدقة وصرامة، قائلاً: الله واحد.. مالوش تاني.. تلاتة.. أربعة.. خمسة...إلخ.
المهم أنه حين ينتهي التاجر من العد، ويكتشف أن الفلوس ناقصة، يقول للرجل الواقف في مذلة أمامه، وهو بالمناسبة تاجر خضار تجزئة.
- مكنش يتعز
- يعني إيه يامعلم؟
- يعني لو مبتفهمش عربي.. أقولهالك بالإنجليزي.. سوري! ولكي يعلن عن انتهاء المناقشة ورفضه الحاسم لأية توسلات، أو أخذ ورد، يدير وجهه للناحية الأخرى، ويشد باستمتاع نفساً جديداً من الشيشة

Event